الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا يندد بالمعاناة التي يعيشها طلاب كلية الطب ( بيان )

مع بدء الأسبوع الثالث على الدخول الجامعي الجديد، لازال طلاب كلية الطب يتجرعون معاناة الضبابية التي تسير بها الأمور داخل الكلية، فحتى الآن لم يفرج بشكل كامل عن نتائج الدورة التكميلية للعام الجامعي الماضي التي أجريت منذ أكثر من شهر، خاصة بالنسبة لطلاب السنوات الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة مما يعني أن أغلبهم لا يدري شيئا عن مستقبله الدراسي هل سيتجاوز إلى القسم الأعلى أم لا؟؟!!!.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تم تأجيل امتحان “الفحص السريري” (Examen Clinique) لطلاب السنة السابعة إلى أجل غير مسمى مع أنه كان مقررا يوم 09/10/2017، وما يعنيه ذلك – حتما – من تأجيل تخرج أعداد كبيرة من الطلاب كانت بصدد إجراء الامتحان، كما أن المخاوف تتزايد من إمكانية تأجيل مسابقة التخصص المقررة نهاية الشهر الجاري.

إننا في قسم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا بكلية الطب وتحملا منا لمسؤولياتنا النقابية في هذا الظرف الذي تمر به الكلية نؤكد على ما يلي:

1 – ندعوا إدارة كلية الطب إلى الإفراج الفوري عن بقية نتائج الدورة التكميلية لطلاب السنوات (الثالثة، الرابعة، الخامسة، السادسة) وإجراء امتحان “الفحص السريري” (Examen Clinique) لطلاب السنة السابعة بشكل عاجل، وإنهاء حالة الضبابية التي تطبع سير العمل داخل الكلية منذ بداية العام الجامعي الحالي.

2 – نرفض بشدة أن يتم التلاعب بالمستقبل الأكاديمي لطلاب كلية الطب بهذا الشكل، فهاهو الدخول الجامعي في أسبوعه الثالث دون أن يفرج عن نتائج الدورة التكميلية ودون أن يحدد تاريخ جديد للامتحانات التي تم تأجيلها منذ أكثر من أسبوع.

3 – نحمل إدارة الكلية ووزارة التعليم العلي والبحث العلمي المسؤولية الكاملة عن ما ءالت إليه الأوضاع في الكلية، والمرشحة لمزيد من التفاقم في ظل غياب أي أفق للحل بسبب سياسات وزير التعليم العالي الإرتجالية وقراراته الفردية التي تركت آثارا سلبية على المنظومة التعليمية برمتها.

4 – ندعوا كافة المناضلين والمناضلات إلى رص الصفوف والاستعداد للدفاع عن الحقوق الطلابية، فلا مجال للقبول نهائيا بانتهاك كرامة الطلاب والدوس على حقوقهم المشروعة.

عن القسم

الرئيس: محمدن ولد المختار

نواكشوط بتاريخ 17/10/2017

شاهد أيضاً

د.مريم امود تعزي في وفاة المرحومة الناهة بنت سيِّدي

كتبت الدكتورة والاعلامية مريم بنت امود رئيسة مركز الهدف لخدمات الإعلام والاتصات على صفحتها السخصية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *