مرشح حزب الكرامة عن دائرة آسيا يدعم الإنصاف في الشوط الثاني

بيان

تعد تجربة الانتخابات النيابة تجربة جديدة للجاليات في آسيا وقد خاض بعض أبناء الجالية هذ الانتخابات عن طريق أحزاب عدة وكنا من بين الذين دخلوا هذ المعترك الانتخابي عن طريق حزب الكرامة الداعم لفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني إيمانا منا بأهمية خوض هذ التجربة لكوننا العارفين بمشاكل الجاليات في آسيا، وقد كنا حريصين على وضع برنامج ألزمنا به أن أنفسنا في حالة فوزنا بهذه الاستحقاقات وخلال حملتنا رسمنا خطا لأنفسنا ولحملتنا عنوانه الأخلاق وعدم المساس بأي طرف من الأطراف المترشحين وذلك لحرصنا على تماسك الجالية وإعطاء الدروس بأنه يمكن أن نختلف في الطرح وقراءة المشهد دون التجريح وكيل والاتهامات.
خضنا هذ العملية بجهودنا الذاتية كفريق تميز بقوة التنسيق والانسجام وقد أثر علينا كثيرا تحويل التصويت إلى مدينة جدة لما فيه من مشقة بدنية وتكلفة مادية مما أثر على قاعدتنا الانتخابية.
كانت تجربة اكتسبنا منها الكثير واستطعنا توصيل خطابنا لكل بيت من بيوت الجالية مما أسهم في رفع الوعي لديهم.
الآن وقد أظهرت النتائج أن هناك شوطا إضافيا ما بين حزب المعارضة تواصل وحزب النظام الحاكم الإنصاف، قررنا بعد إجراء العديد من المشاورات مع الفاعلين في كتلتنا الانتخابية، دعم مرشح حزب النظام الحاكم لما تقتضيه المصلحة العامة للجالية، بعد اتفاق بين مرشح الكرامة علي بودادية ومرشح حزب الإنصاف محمد سالم زروق (أبو عبد الرحمن) ومنسق حملة حزب الإنصاف في آسيا السيد محمد الطلبة، وتم الاتفاق على بروتوكول من عدة بنود.

 

 

شاهد أيضاً

الدده محمد الأمين السالك يكتب في رثاء الفقيد حمداً ولد التاه ( تدوينة )

إنا لله وإنا إليه راجعون..لاحول ولاقوة إلا بالله..إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *