د.مريم امود تعزي في وفاة المرحومة الناهة بنت سيِّدي

كتبت الدكتورة والاعلامية مريم بنت امود رئيسة مركز الهدف لخدمات الإعلام والاتصات على صفحتها السخصية على الفيس بوك :

رحل الصوت الشجي.. والحضور البهي.. والأداء الآسر.. رحلت المتبتلة في عالم الاخبار تميزا وأداء.. رحلت من فخامة اسمها تكفى وتغني عن تعريفها.. رحلت صاحبة الأخلاق الجميلة.. رحلت من تعلقنا بصوتها ونحن صغارا وكان بوصلة لنا في عالم الامتهان.. رحلت الناهة بنت سيدي بعد رحلة طويلة مع الميكرفون ختمتها بمصاحبة القرآن والانشغال بالمصحف عن كل شئ…

تعرفت على الناهة من بعيد إعجابا وانبهارا عندما كانت تتوقف قليلا أمام ثانوية بوتلميت بعد انقضاء عطلة نهاية الأسبوع وهي تقود سيارة صغيرة حمراء لتنزل زميلي في الدراسة وابنها عبد الرحمان ولد ديحي وكنا نزدحم عند نوافذ القسم لنحظى بمشاهدتها؛ ثم تعرفت عليها بعد ذلك بكثير جدا وانا اصعد سلم عالم صاحبة الجلالة الذي كانت تتربع على عرشه؛ وكانت في الحالتين محل إعجابي وتقديري وانبهاري بتميزها صوتا وأداء واقناعا وحضورا فكانت تمثل الصوة النسائي بجدارة.

رحم الله الناهة بنت سيدي فقد كانت مفردا ناب عن جموع الصحفيات أخلاقا ومهنية وأداء فأصبحت نموذجا يقتدى لكل وافدة جديدة على عالم الصحافة؛ اعزي فيها نفسي اولاوكل الصحفيات واهلنا في بوتلميت وزمزم وأسر اهل سيدي وأهل ديحي وأهل محمدو وأهل عبدالله ولد الشيخ سيديا واهل كابر هاشم والاذاعة الوطنية؛ واخواتي في اتحاد إعلاميا ت موريتانيا وكل من عمل معها اوعايشها من خلال صوتها الذي كان لحننا مميز في الإذاعة الوطنية.

إنا لله وإنا إليه راجعون واسأل الله ان يرحمها برحمته الواسعة وان يغفر لنا ولها وان يجعل قبرها روضة من رياض الجنة وأن ينقيها من الذنوب ويرزقها صحبة الصالحين انه ولي ذلك والقادر عليه.

شاهد أيضاً

تشكيل لجنة صندوق دعم الصحافة ( أسماء )

رقمت رئاسة الجمهورية مقررا صادرا عن وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان يقضي بتعيين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *