رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات يدعو الأحزاب السياسية الى التأني لضمان فرز دقيق للنتائج

في اعتقادي أنّ السؤال عن نتائج انتخابات بمشاركة 98 لائحة متنافسة على 5 جبهات في بلد شاسع مثل موريتانيا، وفي موسم أمطار كهذا حيث تعطلت حركة النقل في مناطق عديدة…أمر غير واقعي ولا عادل ولا منصف !
كنا في الماضي ننتظر أسبوعا كاملا وأكثر لمعرفة نتائج التصويت بين عدد قليل من اللوائح، وآخرها نتائح الاختيار بين نعم” و”لا”.. واليوم نطالب بظهور النتائج بعد24 أو 48 ساعة في الوقت الذي بلغ فيه عدد المكاتب 4080، وعدد الصناديق 5 !؟ أدري أن الرأي العام لا يزال في حُمى الانتخابات.. وأتفهم وأقدر تلهف الأحزاب واستعجالها لظهور النتائج. وبالقدر ذاته أتفهم هواجس الإدارة الإقليمية وما تبديه من “قلق” على سير الأمور..
ولكني أقول بوضوح بأنّ ما تتعرض له اللجنة من قصف عن يمينها وعن يسارها ومن فوقها ومن تحت أقدامها.. لن يفيد الانتخابات بشيء ولن يؤثر في عزمها و تصميمها على أداء مهمتها وإتقان عمليات الفرز وتوخي الدقة في احتساب النتائج المؤقتة قبل الإعلان عنها..ونرجو أن يتحلى الجميع بالمسؤولية وأن يحترم القواعد والضوابط الأخلاقية المطلوبة من النخبة في مثل هذه الأوقات..
والله المستعان على ما تصفون.
نقلا عن صفحة محمد فال ولد بلال
رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات

شاهد أيضاً

جامعة شنقيط العصرية من الداخل / د.مريم بنت امود .. تدوينة

الف.. الف ..مبارك لجامعة شنقيط العصرية رئيسا  ادارة ..وعمالا.. واساتذة ..وطلابا … فهي جامعة من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *