انطلاق الحملة الوطنية لتحصين المواشي بولاية كيدي ماغه ( صور )

انطلقت اليوم الاثنين من قرية “ويندي يولي”، التابعة لبلدية سيلبابي، عاصمة ولاية كيدي ماغه، الحملة الوطنية لتحصين المواشي لموسم 2023-2024، تحت شعار “بالتحصين نعزز صحة الحيوان.. فلنتحرك الآن”.

وقد أشرف على انطلاق هذه الحملة معالي وزير التنمية الحيوانية السيد أحمديت ولد الشين، رفقة والي كيدي ماغه السيد أحمد ولد محمد محمود ولد الديه.

وتهدف هذه الحملة، التي تدوم ستة أشهر، إلى القضاء على الأمراض الخطيرة التي تصيب المواشي الوطنية في عموم المناطق الرعوية، وخاصة المجترات الصغيرة.

وأوضح معالي وزير التنمية الحيوانية، في كلمته بالمناسبة، أن قطاعه دأب على تنظيم هذه الحملة، التي تستهدف هذه السنة تحصين 11 مليون رأس من الأغنام والماعز ضد طاعون المجترات الصغيرة “بودميعه”، و2 مليون و400 ألف رأس من الأبقار ضد مرض ذات الرئة والجنب الساري “بوكليب”، إضافة إلى أمراض أخرى تظهر في بعض الأحيان مثل الكيد، المرارة والجدري.

وأضاف أن الثروة الحيوانية تشكل رافعة هامة في الاقتصاد الوطني، حيث تمثل نسبة 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وتساهم بنحو 65 في المائة من ناتج القطاع الريفي، كما تستقطب ما يزيد على 11 في المائة من العمالة الوطنية و60 بالمائة من العمالة الريفية، وتلعب دورا محوريا في تحقيق الأمن الغذائي خصوصا مادة اللحوم الحمراء، وهو ما يبرز أهمية الاعتناء بالصحة الحيوانية باعتبارها أفضل وسيلة لبقاء هذه الثروة خصوصا في ظل ما شهدته بعض مناطق الوطن مؤخرا من ظهور حالات مرضية مختلفة لدى بعض القطعان نتيجة عدم اهتمام ملاكها بالتحصين.

ونبه إلى أنه نظرا للاهتمام الكبير الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لقطاع التنمية الحيوانية، وفي إطار التزامه بمضاعفة مخصصات الصحة الحيوانية، فإن قطاعه سيسخر 72 فرقة بيطرية مكتملة التجهيز من أجل تكثيف وتعميم التغطية الصحية، حيث ستجوب هذه الفرق مختلف المناطق الرعوية لتحصين المواشي.

وبين أنه سيتم هذ العام إيفاد بعثات تحسيسية مشتركة بين المصالح الفنية البيطرية وممثلين جهويين لتنظيمات مهنية، تحت إشراف السلطات الإدارية، من أجل تعبئة المنمين لتحصين مواشيهم ووضع علامات مميزة على الأغنام المحصنة ضد طاعون المجترات الصغيرة.

وتقدم بالشكر إلى كل الشركاء الفنيين والماليين وخاصة البنك الدولي لدعمه لبلادنا من أجل إنجاح هذه الحملة.

وكان رئيس المجلس الجهوي لولاية كيدي ماغه السيد عيسى كوليبالي قد تناول الكلام قبل ذلك فأعرب عن تقديره لاختيار الولاية لإطلاق هذه الحملة الخاصة بتحصين المواشي ضد الأمراض الخطيرة.

وطالب المنمين بضرورة استغلال هذه الفرصة وتلقيح مواشيهم خدمة للصحة الحيوانية التي ترتبط بشكل وطيد بصحة الإنسان.

 

وعلى هامش فعاليات حفل انطلاقة الحملة الوطنية لتحصين المواشي، أطلق معالي الوزير الحملة المخصصة للتحسين الوراثي على مستوى جميع المزارع التابعة للمكتب الوطني للبحوث وتنمية الثروة الحيوانية والنظام الرعوي، حيث سيستفيد المنمون من خدمات التحسين الوراثي خارج هذه المزارع.

وقد تلقى معالي الوزير شروحا مفصلة عن سير عمل هذا المرفق الذي يعمل على تهجين الأبقار المحلية مع سلالات أوربية من أجل الحصول على مردود اقتصادي أفضل خاصة في مجال اللحوم والألبان، قدمها المدير العام للمكتب الوطني للبحوث وتنمية الثروة الحيوانية والنظام الرعوي السيد محمد الأمين ولد حكي.

وعلى غرار الحملة الوطنية لتحصين المواشي خلال السنة المنصرمة يبقى وضع علامة التحصين على الدواب المحصنة عنصرا هاما من التزام موريتانيا تجاه الشركاء الفنيين والماليين من أجل القضاء على طاعون المجترات الصغيرة في أفق 2030.

وتعتزم مديرية المصالح البيطرية هذه السنة وضع هذه العلامة لحماية الأغنام والماعز ضد طاعون المجترات الصغيرة.

وجرى افتتاح الحملة بحضور حاكم مقاطعة سيلبابي وعدد من كبار المسؤولين في وزارة التنمية الحيوانية إضافة إلى منسق المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل 2 بموريتانيا والسلطات العسكرية والأمنية.

 

شاهد أيضاً

الدده محمد الأمين السالك يكتب في رثاء الفقيد حمداً ولد التاه ( تدوينة )

إنا لله وإنا إليه راجعون..لاحول ولاقوة إلا بالله..إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *